خوسيه مورينهو , من لاعبٍ مغمور إلى مُدربٍ مشهور

( 1 )

– قبل أن يُعرف بالـ ” السبشل ون ” , و قبل أن يُصبح أحد أفضل مُدربي العالم , و قبل أن يحمل في سجله أفضل الأرقام العالمية , كان ” خوسيه مورينهو ” قد حاول في السابق وضع إسم لنفسه كلاعب كرة قدم في عدة نوادٍ برتغالية متواضعة لم يعرف معها طعم الشهرة و الإنجاز .. و لكن , وبعد ثلاثة عقود من تلك التجارب , تحول ” مورينهو ” من اللاعب المجهول المتواضع ليصبح أول مُدربٍ في تاريخ اللعبة تواجداً فيما يُعرف حالياً بإسم ” دوريات البوكر ” : البرتغالي , الإنجليزي , الإيطالي و الإسباني 

” مورينهو ” , الذي وُلد في مدينة ” سيتوبال ” عام 1963م , تواجد داخل المستطيل الأخضر كلاعب كرة قدم لفترة لم تتجاوز الـ سبع سنوات فقط كانت بين عامي 1980 و 1987 حين قرر الإعتزال ليقف سجله عند 94 مباراة في دوري الدرجة الثانية البرتغالي .. في تلك الفترة , دافع ” خوسيه ” عن ألوان أربعة أندية : ريو أفي , بيليننسيس , سسيمبرا و كومرسو إي إندوستريا .. ” مورينهو ” تحدث عن مسيرته كـ لاعب كرة قدم بعد أن أصبح مدرباً حين قال : ( أنا شخص واعٍ , كنت أعلم أن عطائاتي لن تسمح لي بالصعود إلى الدرجة الأولى , دوري الدرجة الثانية كان يوازي إمكاناتي ) ..

في الوقت الذي كان عطاء ” مورينهو ” كـ لاعب كرة قدم في تدهور مستمر , إتجه ” خوسيه ” إلى زيادة محصوله العلمي عندما إنضم معهد التربية البدنية للدراسات العليا .. و كانت تلك إنطلاقة ” خوسيه فيلكس مورينهو ” في عالم التدريب ..

( 2 )

– لطالما كان ” خوسيه مورينهو ” مولعاً بحب كرة القدم , ليس من الخطأ إفتراض كون البيئة التي تربى فيها عنصراً مُساعداً في ذلك , فـ والده ” فيلكس مورينهو ” كان حارس مرمى ذا صيت لامع في منطقة ” سوتيبال ” , حيث أنه كان قد مثل فريق بيليننسيس قبل أن يُمثل فريق فيتوريا دي سيتوبال ..

بعد أن إعتزل ” فيلكس ” اللعب إتجه إلى عالم التدريب حيث أشرف على تدريب فريق ريفر أفي , و في تلك الفترة إنضم الـ ” سبشل ون ” إلى فرق الفئات السنية في موسمي 80-81 و 81-82 .. كما أنه كان يُشارك مع الفريق الأول أحياناً في حال إستعاه والده , إسهامات ” مورينهو ” مع الفريق لم تكن محصورة داخل أرضية الملعب وفي التدريبات فحسب , بل أن والده كان يعهد إليه بمهام مراقبة الفرق الأخرى و جمع البيانات عنها و كتابات التقارير المفصلة عن مناطق القوة و الضعف في الخصم ..

خطوته التالية في كرة القدم كانت تمثيل نادي بيليننسيس , أحد فرق مدينة لشبونة التاريخية التي هبطت إلى مصاف أندية الدرجة الثانية في ذلك الموسم , هناك تمكن ” خوسيه ” من الخلط بين ما كان قد تعلمه سابقاً في معهد التربية البدنية للدراسات العليا و ما كان يُتقنه سابقاً في مركزه كـ لاعب وسط مُتقدم .. رحلة ” مورينهو ” هناك لم تدم لأكثر من موسم ليشد الرحال من جديد ..

بعد تلك التجربة القصيرة إستمرت رحلة ” مورينهو ” ليحط رحاله في محطته الثالثة حيث إتجه للدفاع عن ألوان فريق سسيمبرا حيث قضى هناك ضعف الفترة التي قضاها في رحلته السابقة في موسمي 83-84 و 84-85 , ممثلاً الفريق في 35 مباراة ..

و في النهاية , حط ” مورينهو ” رحاله في فريق كوميرسو إي إندوستريا ” لـ يعود بذلك إلى مسقط رأسه , ” سيتوبال ” , و يُعلن بعد موسمين مع من ذلك الحين إعتزاله لعب كرة القدم نهائياً في عام 1987 .. في ذلك العام , العالم خسر لاعباً متواضعاً , و كسب مُدرباً عظيماً ..

Marca

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: