كآن ذلك مجرد اشتياق للمطر ..

كآن ذلك مجرد اشتياق للمطر ..

.

مجرد اشتياق للمطر

فقطْ ،، مُجردُ ثرثرةِ تحتَ المطرْ ـ وَ انكسارْ ؟؟
وَ دَوْمـاً أَرْقُدُ خَلفَ نافذةِ الليلْ / ،،

أُسدلُ ستارَ خَيبَتِي

وَ لـِ وَهلةٍ / يعودُ الاملُ لديْ
فـَأُمزقُ ستارَ اليأسْ لـِ يُجلى ضوءُ الأملْ !

أُمزقهُ إرباً / إرباً ،،

وَيتطايرُ غُبارهُ لـِ يُعانقَ عُنفَ المطرِ المُتراقصِ ليلاً ،،

على حافةِ / الطريقْ

فقطْ /

يبقى ليلي وَ ورقِي يُؤنسُنِي

وَ نافذتِي تُصارعُ نفسها وَ تتخبطْ

الى أنْ تتعثرَ بـِ بعثراتِ المطرْ !
وَ أنــ،،ــا

أُراقبُ ظِلي وَ ما يحدثْ

ما ذنبُ أولئكَ / لكي يحتضنهمْ اليأسُ في عتماتِ الليل الحَالكْ

مجرد اشتياق للمطر

هُناكْ،،/
طفلةٌ/

تُكفكفُ دُموعها في عتمةِ الليل وَ تحتَ عُنفِ المطرِالمُتراكمْ /
فقطْ ،، المطرُ هوَ مَن يساعدها لكي لَا تَنكشفَ دُموعها البريئة ،،
مَن يدريْ ،، انْ كَانتْ تبكيْ امْ المطرْ هوَ الذي بللَ تَفاصيلَ وَجههاالصغيرْ !
لكنْ / فقطْ هي مَنْ تملكَ مُفتاحَ ذاكَ السرّ
بـِ مجردِ تذوقها لـِ ملوحةِ الدُموع المُنهمرةِ كـَ زخّاتِ المطرِ على فمها المُقطرّ !

وَهُناكْ ،،/
رَجلٌ عَجوزْ/
يجلسُ على عتبةِ الاملْ
منتظراً ، كلمةً أو مُجردَ سَلَامْ مِن أرواحهمْ
أو قُبلاتٍ تُعانقُ جَفْنتهُ ،ـ أو يداهْ الخشنتانْ اللتانِ أتعبتهما احتضانُ الصورْ !
منتظراً ،، مجردَ همسةٍ أو ظلٍ يَقتفي من وراءهِ آثارَ أقدامهمِ الراحلة
فقطْ يجلسُ هناكْ ،، يُقلبُّ صورَأولادهِ / وصور زوجته المتوفاةْ
التي لطالما احتضنتهُ بـ دفئِ حنانها وَقلبها الكبيرْ ،،

أوَليستْ أُنثى يا بشرْ !
أما قالوا بأنّ وراءَ كُلٍ مِنْ العظماءِ امرأة !

ثمّ ترتجفُ يداهُ مِن شدةِ البردْ وَ تطيرُ تلكَ الصورُالعتيقةِ المبعثرة ،،
وَ تُبللَ بـِ دموعِ آآهٍ وَ ألمْ !

مجرد اشتياق للمطر

وَهُناكْ،،/

أُناسٌ يَبكونْ / وَيغادرونْ
على اعتابِ دروجِ بيتهمِ الطينيْ
لقدْ ذهبْ وَ ذهبتْ جميعُ الذكرياتِ معهْ !
وَ ذابتْ معْ بعثراتِ الطينِ العنيفةْ ،،
حطمتهُ اشلاءُ المطرْ
وَ لم يتبقَ منهُ سوى دميةِ طفلتهمْ الصغيرةْ !

فقطْ هي أرادتْ ان تبقى مُجردَ ذكرى ،، ليسَ غريبْ /

مجرد اشتياق للمطر

وَ أنـ،،ـا

\\

مِنْ شدةِ عِشقِي للمطرْ !

أدعوا الالهْ لو أنْ حياتنا هي جميعها مطرْ

أوليستْ كلمةُ مطرْ تجمعُ بينَ جميعِ المُبعداتْ / المفرداتْ

حُزنٌ وَ فرحْ / حبٌ وَ حياة

لكنْ راودتِني نفسي ،، بأنْ أشعرَ ولوبالقليل ما يشعرْ بهِ البشرْ !

استيقظتُ مِن نزوةِ تفكيري وَ خيالي / بـِمجردِ تمتماتِ قطراتِ الماءِ المثقلة

مجرد اشتياق للمطر

تِكْ ـ،، تِكْ ـ،،تِكْ ــــ،،

وَ تعانقُ الحوضَ المُغَبرْ العتيقْ ،،

حتى الحوضْ لمْ يسلمْ مِن المطرْ !
لمْ تكنْ تلكَ الا صورْ
ترسمها ريشتِي المعانقةَ لـِ حبرها
وَ يكتبها حِبري المعانقُ لـِ ورقي الممزقْ / وَ رائحةُ الايامْ

لكنْ مع كلِ هذا ،،
ما زلتُ أعشقُ المطرْ !
ألا ينبغي أن اعشقهْ /
كيفَ لَا وَ هو يبللهمْ كما يُبَللنيِ في الصباحْ!
همسة / ذلكَ مُجردْ اشتياقٍ للمطرْ !

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: